تجربتي مع تصغير الأنف

أ / جرمين خيرت فهيم

تجربتي مع تصغير الأنف, تحظى عمليات تصغير وتجميل الأنف باهتمام واسع من قبل الكثير من الأشخاص وذلك نظرًا لتأثير شكل الأنف على الوجه بشكل عام كما إن مظهر الأنف الصغير والمتناسق يمنح الشكل جمال وجاذبية مختلفة كما يزيد من التألق والإشراقة للوجه، وتوجد العديد من التقنيات الحديثة التي تم استحداثها من أجل تصغير وتجميل شكل الأنف كما يعتمد البعض على استخدم بعض الوصفات وعمل التمارين التي تساهم في تعديل مظهر الأنف الغير متناسق.

تجارب تصغير الأنف

تحكي الكثير من السيدات تجاربهن المختلفة مع تصغير الأنف حيث نجحت بعض التجارب في تحقيق نتائج إيجابية وذلك على النقيض من بعض التجارب الأخرى التي لم تحقق الناتج المرجو، وإليكم أهم هذه التجارب:

التجربة الأولى

  • تحكي فتاة في العشرينات من عمرها عن تجربتها مع تصغير الأنف حيث كانت تشعر بالإحراج بسبب امتلاكها لأنف عريضة.
  • ومن ثم بدأت هذه الفتاة بالبحث عن تقنيات تصغير الأنف حتى قررت الاعتماد على الإبر التي ساهمت في تحقيق نتائج مضمونة من قبل.
  • وبالفعل تم إجراء العملية التي لم تتجاوز الثلاثين دقيقة وأعتمد خلالها الطبيب على تصغير الأنف من خلال حقن الإبر في أماكن التكتلات الخاصة بالدهون بهدف إزالتها.
  • بدأت نتائج العملية في الظهور على الفور حيث انخفضت الأنف بعد العملية مباشرة وزادت في الانخفاض مع مرور الوقت.

تصغير الانف

التجربة الثانية

  • تحكي فتاة أفريقية في العقد الثالث من العمر عن تجربتها مع تصغير الأنف العريض من خلال إجراء جراحة الخيوط.
  • كانت تعاني من أنف كبيرة غير متناسقة مع وجهها لذلك اتجهت إلى البحث في أفضل الطرق لتصغيرها.
  • وبالفعل توجهت إلى الطبيب الذي قام باستخدام الخيوط في إجراء العملية التي استمرت أربعين دقيقة.
  • ظهر شكل الأنف بعد ذلك بالمظهر الجذاب حيث ارتفع مقدمة الأنف قليلاً وانخفض الغضروف العظمي وذابت الطبقة الدهنية.

التجربة الثالثة

  • فتاة أخرى تروي تجربة فاشلة مع تصغير الأنف حيث خضعت لجراحة غير ناجحة أثرت على شكل أنفها.
  • كما تسببت في تآكل جزء من الحاجز الأنفي وقد سببت لها العملية مضاعفات شديدة لم تستطع تدارك نتائجها حتى الآن.

تقنيات تصغير الأنف

في سياق الحديث حول تجربتي مع تصغير الأنف توجد العديد من الطرق والتقنيات الحديثة التي يتم الاعتماد عليها في تصغير الأنف وهي تحقق نتائج إيجابية وتتمثل في:

العمليات الجراحية

  • تعتمد فكرة عملية تصغير الأنف على تجميلها وإصلاح العيب الموجود فيها من خلال إذابة الدهون والغضاريف الزائدة فيها بهدف تنسيقها وضبط شكلها.
  • وهي بالفعل تساعد في الحصول على شكل جميل للأنف ينعكس على الحالة النفسية ويزيد الثقة بالنفس.
  • وتتخذ عمليات تصغير الأنف الكثير من الأشكال حيث يتم بعضها بشكل جراحي والبعض الآخر يتم بطريقة غير جراحية ومن أبرز هذه العمليات ما يلي:

تصغير الأنف بالجراحة

  • جرى الاعتماد على الجراحة في تصغير الأنف منذ القدم.
  • وهي تعتمد على إجراء شق في أحد جانبي الأنف وإزالة الدهون الزائدة من هذه المنطقة.
  • على الرغم من دقة هذه العمليات إلا إنها تشكل مخاطرة كبيرة وقد تأتي بنتائج عكسية مع بعض الحالات.

تصغير الأنف بالليزر

  • تعتبر تقنيات الليزر من أفضل التقنيات المستخدمة في تصغير الأنف حيث تساعد في الحصول على نتائج فعالة وسريعة.
  • كما إنها تتميز بالأمان والدقة ويعتمد عليها الكثير كبديلة عن الجراحة التي تحمل مخاطر عديدة.

عملية تصغير الأنف بالحقن

  • ظهرت مؤخرًا العديد من أنواع الإبر المستخدمة في تصغير الأنف منها الإبر الصينية
  • وتعتمد هذه الإبر على تصغير الأنف وإصلاحها من خلال إذابة الدهون الزائدة.

تجربتي مع تصغير الأنف بالخيوط الجراحية

  • يجرى الاعتماد على الخيوط في تصغير الأنف وإعادة تشكيلها.
  • وتتميز هذه التقنية بتطورها ودقتها كما إنها أكثر أمان من الجراحة.
  • ولكنها لا تصلح مع جميع أشكال الأنف لذلك تستخدم على نطاق ضيق.

تجربتي مع تصغير الأنف

تجربتي مع تصغير الأنف بالفيلر

  • تعتبر تقنية تصغير الانف بالفيلر من التقنيات المستخدمة حديثًا وهي تتميز عن غيرها في إنها لا تحتاج إلى وقت كبير حيث تستغرق فقط 15 دقيقة كما إن تكلفتها قليلة.
  • كما يمكن إجرائها على يد أخصائي جلدية في العيادات الخارجية دون الحاجة لدخول المستشفيات.
  • يستطيع المريض بعدها العودة لممارسة عمله والقيام بنشاطاته في نفس اليوم.
  • لا تعتمد هذه التقنية على الجراحة بل تستهدف تجميل الأنف السائل من خلال إدخال حشو جلدي يغير شكل الأنف لمدة تصل إلى 6 أشهر.
  • ويتم فيها استخدام أحد مكونات الفيلر مثل حمض الهيالورونيك الذي يتم حقنه تحت الجلد لتغيير شكل الأنف بصورة مؤقتة.
  • ومن ثم لا يحتاج المريض إلى إزالة أي نسيج من الأنف من أجل تقليل في عرض الأنف حيث يتم فيها إجراء تغيير في شكل الأنف مما يعطي انطباع إنها أصغر وأنحف من قبل.
  • تتميز هذه التقنية بالأمان في الاستخدام حيث لا تتسبب في أية مخاطر ولكن قد ينشأ عنها بعض المضاعفات مثل الاحمرار.
  • يعتمد على هذه التقنية الأشخاص الذين يرغبون في إزالة النتوءات من أنفهم وجعلها تبدو أصغر في نفس التوقيت دون القلق من المخاطر التي تسببها الجراحات التقليدية.

تصغير الأنف بالمكياج

برع خبراء التجميل والميكاب أرتيست في استخدام مستحضرات التجميل لإبراز ملامح الوجه وإخفاء العيوب وجعل الملامح تبدو براقة وظاهرة، ولعل من أهم الخطوات المستخدمة هي تصغير الأنف والتي تتم عن طريق:

  • يستخدم البرونزر في تحديد الأنف ولكن يجب اختياره بحيث يكون أغمق درجتين من لون البشرة.
  • كما يتم استخدام الهايلايتر غير اللامع من خلال تتبع الخطوط الضيقة للأنف ولفت الانتباه إليها ويتم ذلك من خلال استخدم أداة لخلط هذه المستحضرات وخلق التأثير المراد.

عرضنا لكم متابعينا تجربتي مع تصغير الأنف، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن، وفي حالة كان لديكم أية تجارب أخرى؛ يمكنكم مشاركتها معنا للاستفادة منها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *