الأخلاء ثلاثة من هم

مريم درويش حسن

ما معنى كلمة خليل؟ لقد تم ذكر كلمة خليل في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ولذلك فكان من الضروري على كل شخص التعرف على إجابة ذلك السؤال الذي يتكرر كثيرًا على مسامعنا في المجتمع العربي.

الأخلاء ثلاثة من هم؟

الأخلاء ثلاثة من هم

الأخلاء الثلاثة هم: المال، والأهل، والعمل، وهم مرافقي المسلم دومًا، وهذا يعني أن المسلم في يوم الموت يستغني عن اثنين منهم، ولم يتبقى منهم إلا واحد، وهو العمل، لأن الخليلين الآخرين يكونا في الدنيا فقط.

أما عن معنى لخليل يعني: الصاحب ، ومعنى أن تذكر هذه الثلاث خصال بالأخلاء، أي أن الإنسان في حال المعيشة أو الموت يتبقى معه هذه المجموعة من الأصحاب، وتتمثل الأخلاء الثلاثة في هذا الحديث الشريف الوارد عن النبي عليه الصلاة والسلام:

مثَلُ الرجلِ ومثلُ الموتِ كمثلِ رجلٍ له ثلاثةُ أخِلَّاءَ فقال أحدُهم هذا مالي فخُذْ منه ما شئتَ وأَعطِ ما شئتَ ودَعْ ما شئتَ وقال الآخرُ أنا معك أخدمُك فإذا مِتَّ تركتُك وقال الآخرُ أنا معك أدخلُ معك وأخرجُ معك إن مِتَّ وإن حَيِيتَ فأما الذي قال هذا مالي فخُذْ منه ما شِئتَ ودَعْ ما شئتَ فهو مالُه والآخرُ عشيرتُه والآخرُ عملُه يدخل معه ويخرجُ معه حيث كان “.

لقد ذكر في هذا الحديث الإجابة عن سؤال: الأخلاء ثلاثة من هم؟ من خلال الجمل التالية:

الرفيق الأول (المال) في قوله: “قال أحدُهم هذا مالي فخُذْ منه ما شئتَ وأَعطِ ما شئتَ ودَعْ ما شئتَ”.
الرفيق الثاني (الأهل) في قوله: “أنا معك أخدمُك فإذا مِتَّ تركتُك”.
الرفيق الثالث (العمل) في قوله: “أنا معك أدخلُ معك وأخرجُ معك إن مِتَّ وإن حَيِيتَ”.

في هذا الحديث دليل واضح أن كلٍ من الرفيق الأول والثاني، لا يبقيا مع الإنسان بعد الموت، أما عن الرفيق الثالث فهو وحده الذي يبقى للإنسان بعد الموت، وهو العمل الصالح الذي يتبقَّى له.

لا يفوتك أيضًا:  من هم أول أئمة الدولة السعودية الثانية

معنى كلمة أخلاء في القرآن الكريم

تعني هذه الكلمة في القرآن الكريم المتحابين في الله، وهم الأصدقاء والرفقاء، كما ورد في الآية الكريمة:

قال تعالى: “الأخلاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ”، والمقصود منها أن كل الأصدقاء والرفقاء هم صحبة مترابطة.

كما أن كل مجموعة أصدقاء مجتمعين في غير محبة الله تنقلب صداقتهم هذه، فيصبحون أعداء، ويبدأ الجميع بالتفكير بنفسه فقط، وهذا يجعلهم يتساقطون، ما عدا الأحباء المتقين فقط الذين يقدمون الأعمال كلها لله عز وجل فقط.

ما هي حياة البرزخ؟

إن حياة البرزخ هي عبارة عن حياة ما بعد الموت، وهي التي يعيش الإنسان بها للأبد، وتبدأ بالانتقال إلى القبر، حيث إن ليالي القبر تبدأ بمواجهة الإنسان بالسؤال الذي يسأل إليه: من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟

الذي يستطيع أن يجيب على هذه الإجابة فقط هو المسلم وحده الذي عمل صالحًا، لأن الكافر لن يمكنه الإجابة عن السؤال، وتكون هذه المرحلة الأولى من مراحل حياة البرزخ في الآخرة.

لا يفوتك أيضًا: قصيدة عن الخوي الكفو مكتوبة قصيرة

كيف تكون حياة المؤمن في القبر؟

إن المؤمن في القبر يفتح الله سبحانه وتعالى له الجنة وأبوابها كلها، وينال النعيم ويحصل عليه في القبل، لأن الله سبحانه وتعالى يوسِّع عليه قبره، مما يجعله روضة كبيرة من رياض الجنة، لأن الله سبحانه وتعالى يقول في القرآن الكريم:

إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَٰامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلَٰآئِكَةُ أَلَّا تَخَافُواْ وَلَا تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ “. مما يدل على أن المسلم الصادق لن يشعر أبدًا بضيق القبر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *