ما هي السورة التي تسببت في اسلام عمر بن الخطاب

أ / سارة رزق

ما هي السورة التي تسببت في اسلام عمر بن الخطاب؟ فَالقرآن الكريم هو معجزة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وبه كل ما يخص الأحكام والشرائع الدينية وغيرها فكل آيه به لها دلالة معينة، فهناك بعض الآيات التي وقعت على قلب سيدنا عمر بن الخطاب جعلته يعلن اسلامه ويدخل في الدين الإسلامي، بالرغم من قسوة قلبه وكره للإسلام والمسلمين.

السورة التي تسببت في اسلام عمر بن الخطاب

عندما سمع الصحابي عمر الخطاب رضي الله عنه بعض الآيات القرآنية من سورة طه كان لها تأثير خاص فقد رق قلبه للإسلام وذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في دار الأرقم ليعلن إسلامه، وذلك بعد أن علم بأن أخته وزوجها دخلا في الدين الإسلامي.

فاقتحم عليهم الدار وكان يريد أن يقتلها، ولكن فور سماع الآيات من أخته وهي ترتل الآيات رق قلبه ولم بشعور إلا وأن ينزل بيده عن أختهِ بعد أن ضربها بقوة.

السورة التي تسببت في اسلام عمر

سورة طه

سورة طه هي أحد سور القرآن الكريم وهي من السور المكية، ويصل عدد آياتها إلى مائة وخمس وثلاثون آية، ولكن بها آيتين مدينتين وهما الآية 130 والآية 131، حيث يقع ترتيبها بين السور بالمَرتبة العشرين.

توجد السورة بالجزء السادس عشر من القرآن الكريم، ونزلت بحروف مقطعة لا يعلم تفسيرها إلا الله تعالى، فقد نزلت بعد سورة مريم وكان المقصد منها هو مواساة الرسول صلى الله عليه وسلم، علمًا بأن اسم طه هو أحد أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضاً:  ما هي السورة التي تجلب الرزق والسعادة والمال

نشأة عمر بن الخطاب

ولد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ونشأ في بيئة مليئة بالكفر وعبادة الأصنام والأوثان، فعاش على هذه المعتقدات الخاطئة مدة طويلة دون أن يحاول أن يفكر في الله وحده، نتيجة لكثرة الضلالة التي كانت تحيط به، فأصبح أشد الناس كراهية عداوة للإسلام والمسلمين، إلا أن يشاء القدر واصلح في أول صفوف المسلمين.

ولد الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد مولد الرسول صلى الله عليه حوالى 13 سنة وكان بعد عام الفيل، فعرف عنه أنه شديد البنية ولديه بطشه قوية، وذلك جعل الناس يخافون منه ويهابونه حتي سادة قريش، وعُرف عن عمر بن الخطاب أنه معارض لانتشار الدين الإسلامي فكان أول المحاربين ضده، فيقوم يبطش المسلمين الذين يدخلون في الإسلام فكان غليظ القلب شديد التعامل لا يعرف الرفق بالناس.

منذ بداية انتشار الدين الإسلامي وكان عمر بن الخطاب من أول المعادين لانتشاره، حيث كان أول من يدعو لعبادة الأصنام وعدم اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه.

فقد أقبل بنفسه على قتل الرسول صلوات ربي وسلامه عليه، وذلك بعد أن شاهد الكثير من قومه يتركون عبادة الأصنام ويتجهون لعبادة الله الواحد واتباع قول النبي والدخول في الإسلام.

عزم عمر بن الخطاب على قتل النبي وخرج لقتله بالفعل وهو ذهابًا للقاء رجل من المسلمين الذي أسلم سرًا يدعى نعيم بن عبد الله وسمعه وهو يقول سأقتل محمد فقال له بدلاً من أن تقتل محمدًا اذهب إلى بيت أختك وزوجها فقد دخلا كلاهما في دين محمد”وهنا اشتد غصب عمر بن الخطاب وذهب مسرعًا إلى بيت أخته.

اقتحم عمر بن الخطاب رضي الله عنه بيت أخته فشَاهدها هي وزوجها يقرأن القرآن الكريم، فثار غاضبًا ولطم على وجه أخته بضربة قوية جعلت الدم يسيل من وجهها.

عندئذً وقعت الورقة القرآنية التي تحمل آيات سورة طه في يد عمر بن الخطاب وبدء بقراءتها وقد رق قلبه في الحال لما تحمل هذه الآيات من معاني، وبعدها خرج مسرعًا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول اللّه.

اقرأ أيضاً:  ما هي السورة التي فاضت عينا النجاشي بالدمع عند سماعها

تأثير الإسلام على عمر بن الخطاب

الإسلام فضله كبير على الصحابي عمر بن الخطاب فقد منحه القوة ليكون في أول صفوف المحاربين لنشر الدعوة الإسلامية ودعوة كافة الناس لعبادة الله الواحد الفرد الصمد، فكان أول من قاد صفوف المصلين في الكعبة المشرفة وهذه الخطوة كانت أول مرة بالدين الإسلامي، حيث كان سيدنا عمر برفقة حمزة بن عبد المطلب وهو عم الرسول، وبالرغم من عظم اسلام عم الرسول إلا أنه كان يساعده في نشر الدعوة الإسلامية.

من أكثر المبادئ التي صار عليها هي القوة لأنها هي السلاح الذي يستخدمه في الحق، ونتيجة لذلك فقد قام بالتصدي في مواجهة الباطل وبدء بنشر الدعوة الدينية السليمة.

بالإضافة إلى السعي وراء انتشار وامتداد الدعوة تحديدًا وقت توليه خليفة المسلمين، فأصبح ينادي بالعدل والحق وهو من فرق بين الحق والباطل ولهذا أطلق عليه الفاروق، وذلك كان أحد الأساليب الإيجابية في انتشار الدين الاسلامي.

سعى عمر بن الخطاب بتقديم العديد من الإنجازات الإسلامية من أجل سبيل الدعوة، فَالصحابي عمر بن الخطاب من العشرة المبشرين بالجنة وقد مات غدرًا على يد أحد الكفار وهو يدعى أبو لؤلؤة المجوسي وهو يؤم المسلمين في الصلاة.

شهد الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه العديد من الغزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم، ونتيجة لما رآه النبي من صدق إيمانه فأحبه حبًا شديدًا.

حيث أطلق عليه المسلمين بأنه أمير المؤمنين ، وذاك اللقب لم يطلق إلا على سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأن تكن هذه الانتصارات التي قام بها، بل له العديد حيث أثر تأثير الإسلام على قلب عمر بن الخطاب.

اقرأ أيضاً:  الصحابي الجليل الذي كان يسميه عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوسف

تم إيضاح جميع المعلومات والإجابة على ما هي السورة التي تسببت في اسلام عمر بن الخطاب، فيجب علينا كمسلمين التعرف على حياة الصحابة.

القرآن الكريم هو السلاح الإيجابي الذي يغير حياة الأشخاص لأفضل حال نسأل الله أن يجعلنا مع الصالحين والصحابة التابعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى من الجنة.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن ما هي السورة التي تسببت في اسلام عمر بن الخطاب، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *