كيف سقط الشيطان (كيف ولماذا سقط ابليس)

hala wagdy

إن سقوط إبليس مرتبط تمام الارتباط بقصة سيدنا آدم عليه السلام وبدء خلق الله تعالى له، وقد وردت قصة ما دار في هذا الموقف في كافة الأديان، إلا أن ما ورد في القرآن الكريم الأكثر صدقًا في تفاصيلها، نظرًا لتحريف وتغيير بعض المواطن في التوراة والإنجيل، فتأتي الآيات في عدة مواضع من سور القرآن الكريم مفصلة بين ثناياها سبب سقوط الشيطان.

كيف سقط الشيطان ؟

لقد اقترن ذكر الشيطان وسقوطه مع خلق سيدنا آدم عليه السلام وخروجهما من الجنة بسبب وسوسة هذا الشيطان لهما، ونقف على لفظ سقوطه، حيث إنه طرد من الجنة ولم يسقط، وكان السبب وراء هذا هو كبريائه وعدم الامتثال لأوامر الله تعالى في السجود لآدم عليه السلام.

فيقول الله تعالى في كتابه الكريم وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ [1]

فكان يرى أنه أفضل منه فكيف يسجد له، كما جاء في قول المولى عز وجل:

قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) [2]

وكان من هنا بداية وعيد الشيطان لذرية آدم عليه السلام بإغوائهم حتى يوم القيامة والسير في طرق الضلال والبعد عن الهدى والطريق المستقيم، فيدخل البشر معه النار، فقال الله تعالى قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ ، وكان هنا خروج إبليس من الجنة.

اطلع على: هل الشيطان يبكي يوم عرفة وما هي السورة التي يبكي منها ؟

من هو إبليس

في معرفة الإجابة عن كيف سقط الشيطان ضرورة لفت النظر إلى التعرف على إبليس، وأهم ما جاء عنه من معلومات:

  • يعرف بكونه كبير الشياطين وكان جني من الجن العابدين لله، حيث ذكر هذا اللفظ في قول الله تعالى:

”وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ”. [3]

  • هو عدو الإنسان الدائم إلى يوم القيامة.
  • هو سببًا في إخراج سيدنا آدم عليه السلام من الجنة وزوجته جواء، حيث وسوس لهما للأكل من الشجرة المحرمة التي حذرهم الله منه.
  • يستطيع هو قبيلته رؤيتنا من حيث لا نراهم، فيقول تعالى

إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ” .

  • حينما لعنه الله بعد كبرياؤه وعدم الامتثال لأوامره سبحانه، طلب من الله إمهاله إلى يوم الدين ليغوي آدم وذريته.
  • وقيل إن الجن كانوا يسكنون الأرض قبل أن يسكنها البشر، لكنهم أفسدوا فيها فكان هلاكهم من الله، إلا إبليس آمن، لذا جعله الله في الملأ الأعلى في جملة الملائكة.
  • تأتي أصل تسميته بإبليس في اللغة العربية من الفعل “بلس”أي “طُرد “، فيتحدد معنى كلمة إبليس في “المطرود من رحمة الله”.
  • وذهب بعض اللغويين أنه معنى الفعل يئس، وبالتالي يأتي معنى الكلمة “يئس من رحمة الله”.
  • يُروى أن الجن يمكنهم التشكل على هيئة أخرى سواء إنسان أو حيوان، وهي قدرة يتمتع بها الجن المتمرس فقط، كما ذكر أن مدة تشكلهم قد لا تزيد عن 4 دقائق وهو أمر غير مؤكد.

كيف سقط الشيطان

اطلع على:  أسرار جديدة عن مثلث برمودا (مثلث الشيطان)

مداخل الشيطان على الإنسان

لقد ذكر ابن القيم مراحل تدرج الشيطان للسيطرة على الإنسان حتى يكفر في 6 مراحل كما الآتي:

  • أولًا : يسعى الشيطان بشتى الطرق المختلفة كي يشرك الإنسان أو أن يكفر.
  • ثانيًا : يدخل به بالتدريج بشكل خفي ومُبطّن إلى مرحلة البدعة، حيث يجعل الإنسان يبتدع البدعة ويطبقها بنفسه، فيراه آخرون ويطبقونها حتى تنتشر دون إدراك حرمانيها.
  • ثالثًا : المعاصي الكبيرة، ومنها عقوق الوالدين، الزنا، الشرك بالله وهو أعظم ذنب، قتل النفس وشهادة الزور وهي أقبح المحرمات، لكن بعض الناس قد عصمها الله من الكبائر، فيدخل في المرحلة الرابعة.
  • رابعًا : الدخول على الإنسان بتزيين الذنوب الصغيرة وتقليل شأنها فينغمس فيها، وقد يعصم الإنسان منها ما دام مؤمنًا حقًا.
  • خامسًا : هي مرحلة إشغال الإنسان بأمور مباحة لكن يبتعد عن الله وعن الذكر فتنغص حياته.
  • سادسًا : إشغال الإنسان بالعمل المفضول عما هو أفضل وأطيب منه، وهكذا يصرف الإنسان الشيطان عنه، فإن الفراغ هو الثقب الذي يدخل منه.

اطلع على:  ماذا يفعل الشيطان يوم عرفة هل يعد أصعب يوم في حياة الشيطان

المراجع
  1. سورة البقرة آية 34
  2. سورة الأعراف
  3. سورة الكهف آية 50

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *