قصة عن الحياة .. اجمل 8 قصص وعبر عن الحياة 

أ / مروة سامي الجندي

في دوامة الزمان وتقلبات الأيام، تتجلى الحياة كلوحة فنية متنوعة، تمزج بين ظلال الأحزان وألوان الفرح، مشدوهة بجمالها وتعقيدها في آن واحد، فهي ليست مجرد رحلة تمتد بين نقطتين، بل هي مغامرة مليئة بالمفاجآت والتحديات، تمتزج فيها حكايات الصمود والاستسلام، وحيث تتقاطع الأقدار لتخلق قصة عن الحياة تمزج بين البساطة والتعقيد.

قصة الثراء والتضحية

تعبير عن صيانة المال العام

في عالم مليء بالأحلام والطموحات، كان هناك رجل حلمه كبير ورغبته في تحقيق النجاح لا تقلّ عن شدة رغبة الشباب المتحمسين للحياة.

منذ نعومة أظافره كان يعمل بجد واجتهاد، يجمع الثروة قطعة قِطعة دون كلل أو ملل، لم يمنع نفسه فقط من ملذات الحياة، بل كان يمنعها من التمتع بأي لحظة في حياته.

في أعماقه كان يحلم بأن يصبح رائد أعمال ناجح، يمتلك كل ما يحلم به، وكان يضحي بكل شيء من أجل هذا الحلم، وتمكن في النهاية من تحقيق ثروته المنشودة، وأصبح واحدًا من أثرياء البلاد، إلا أن الثمن الذي دفعه كان باهظًا جدًا.

عندما وصل إلى قمة النجاح، تفاجأ بمفاجأة مريرة، ألا وهي أمراض خطيرة تهدد حياته وتحطم أحلامه، لم يكن المرض نتيجة لما أكله أو لم يأكله، بل كانت الحياة قد أعطته أخر ما يمكنه أخذه.

مع مرور الوقت تبدلت الأحلام، فأدرك أن الثروة التي جمعها بتضحية كبيرة لم تعد تشعره بالسعادة، بل أصبحت عبئًا يحمله على كاهله.

في النهاية، وعلى فراش المرض أخذ يتأمل في حياته الماضية، يتساءل إن كانت تستحق كل تلك التضحية والتعب من أجل كومة من مال، وبينما ينظر حوله إلى الثروات المادية، تمنى لو استطاع أن يُبدل هذه الثروة بلحظات بسيطة من السعادة والصحة.

في نهاية المطاف، يبقى المال بلا قيمة تذهب معه الأحلام، أما الحب والصحة هما الثروة الحقيقية التي لا تقدر بثمن.

تعرف على:  قصص عربية قصيرة معبرة

قصة بداية جديدة

كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج

تجاوزت أم عتبة الألم والفقدان بعد وفاة ابنها الوحيد الذي كان يمثل لها كل شيء في هذا العالم المظلم، كانت لحظات الحزن تغمرها، تعانقها الأحزان، وتراودها أفكار مجنونة عن كيفية إعادته إلى الحياة.

بعدما ملأت عيناها دموع الحنين، قررت السيدة السير في طريق غريب، طلبت المساعدة من حكيم القرية حيث كان أملها الوحيد في استعادة ابنها، تعجب الحكيم في البداية وأراد أن يعلمها سرًا عميقًا يتعلق بالحياة والموت.

طلب من الأم أن تضر شيء منزلي يحمل في طياته الفرحة والسرور، شريطة أن يكون هذا الشيء لم يدخله حزنًا قط.

هذه المهمة كانت تبدو شبه مستحيلة لكنها لم تستسلم، بدأت البحث في أرجاء القرية، وخطوتها تهتز بينما تحمل عبء الحزن والألم في قلبها، عندما أطلت على بيت السيدة الأولى، وجدت نفسها في عالم من الأحزان، حيث تعيش ربة المنزل وحدها بلا زوج ولا دعم، يحكي قلبها قصة الوحدة والحزن.

فقدمت لها الأم الدعم والمساعدة، وفتحت بابًا جديدًا للأمل في حياتها، وفي كل منزل زارته وجدت أحزانًا وألمًا لا يُحصى، فكانت كل قصة تخبرها بأن الحزن كان ضيفًا دائمًا في تلك البيوت، ومع كل بيت زارته، زادت إرادتها وعزمها على مساعدة الآخرين، وكأنها تجد في ذلك دواءً لألمها.

بينما كانت قادرة على مساعدة الآخرين، اكتشفت أن الشفاء الحقيقي ليس فقط في العلاجات والأدوية، بل في قوة التواصل والعطاء وتقديم الدعم لمن يحتاجونه.

فبينما كانت تتجول في شوارع القرية وتمتد يدها لتقديم العون، شعرت بشعور جديد، شعور بالراحة والسلام الداخلي، وعلمت في النهاية أن الحياة تعطي لمن يعطون، وتعطي بشكل لا يُقاس بالمال.

تعرف على:  قصص قبل النوم للكبار

الحكيم والنكتة المفقودة

الفلاح الحكيم1

في قرية صغيرة بعيدة، كان هناك رجل حكيم يعيش في منزل بسيط على هضبة صخرية، يرتاده الناس من كل حدب وصوب بحثًا عن حلول لمشاكلهم وهمومهم.

بمرور الزمن، أدرك الحكيم أن الناس كانوا يأتون إليه بنفس المشاكل دون تغيير، كما لو كانوا يدورون في دائرة لا نهاية لها، فقرر الحكيم أن يلقي بعض الضوء على هذه الوضعية بطريقة مختلفة، فجمع الناس حوله في إحدى الأمسيات ليستمعوا إلى حكايته.

بدأ الحكيم حديثه بنكتة خفيفة، وضحك الجميع بمرح، لكن عندما قالها مرة ثانية، لم يجد إلا قلة يضحكون، وفي مرة ثالثة عم الصمت على الجميع.

وجه كلماته بحكمة قائلاً: “كما لا يمكن للنكتة أن تضحكنا مرارًا وتكرارًا، يجب أن تتغير شكاواكم وتطوروا في حلولكم.”

في هذه اللحظة، فهم الناس معنى كلامه، وأدركوا أن تكرار الشكاوى دون تغيير لن يؤدي إلى حلها، فكانت قصة الحكيم تحمل في طياتها درسًا عميقًا يدعو الناس إلى التفكير والتغيير، وعدم الوقوع في دوامة الشكاوى المستمرة.

وكما قال الحكيم “إن هناك لكل واحد منا قصة عن الحياة تدور وتتغير، فلنحاول أن نتغير معها، ونبحث عن حلول جديدة لمشاكلنا القديمة.”

تعرف على:  قصص مسلية لجميع الاعمار

قصة ميلاد جديد بعد يأس

كيف تكتب السيرة الذاتية

في قريةٍ جميلة وساحرة، كان هناك شاب طموح ومبدع يحلم بأن يصبح كاتبًا مشهورًا يلهم الناس بقصصه وأفكاره، منذ نعومة أظفاره كان يخطط لمستقبله ويجتهد في تحقيق أحلامه، حيث كان يقضي ساعات طويلة يكتب في دفاتره، يروي قصصًا ويستكشف عوالم جديدة من خلال كلماته.

على الرغم من التحديات والصعوبات التي واجهها، إلا أنه لم يستسلم أبدًا، كان يعتبر كل صعب جزءًا من رحلته نحو تحقيق أحلامه.

في يومٍ من الأيام.. وقعت حادثة مأساوية غيرت مجرى حياته، فقد تعرضت قريته لكارثة طبيعية أدت إلى دمار شامل وفقدان الكثير من الأرواح البريئة.

في ظل هذه الكارثة، شعر باليأس والحزن الشديد، حيث فقد كثير من أصدقائه وأحبائه، كان يتساءل عن معنى الحياة وسبب وجوده في هذا العالم.. بمرور الوقت بدأ يدرك أن الحياة ليست دائمًا عبارة عن ألم وفقدان، بدأ يرى بوضوح أن الحياة مليئة بالفرص، وأن الصعاب تجعلنا أكثر تمسكًا بالأمل.

هكذا قرر أن يقف مواجهًا للصعاب بكل قوة وإصرار، استخدم قلمه وكلماته ليروي قصصًا عن الأمل والتحدي الذي عاشه وشاهده خلال رحلته في الحياة.

قصة أجر الأمانة

متى يكون إيصال الأمانة باطل

ذهب رجل و زوجته و أبنته في نزهة، و بعد النزهة و هم في طريقهم إلى المنزل، كان يسير أمامهم شخص ووقع منه شيئا و لم يشعر بوقوعه

فأخذ الرجل ما وقع من ذلك الشخص ولم يريه لزوجته وأبنته، ووجده عقد من ذهب، فرح الرجل ووضعه في جيبه ولم يعيده إلى صاحبه، و ظل يفكر ماذا يفعل بهذا العقد وفكر أن يبيعه.

ولاحظت زوجته أن باله مشغول بشيء ما، فسألته ما به، فأخبرها بما وجده، فقالت له يجب أن يعيده إلى صاحبه، غضب الزوج من زوجته، و لكن بعد ذلك شعر بتأنيب الضمير، ثم قال لا وذهب ليبيعه، و هو في طريقه لبيع العقد وجد إعلانات كثيرة في الشارع مكتوب عليها من يجد العقد يتصل على ذلك الرقم.

بعد أن رأى الرجل الإعلان قرر أن يعيد العقد لصاحبه، وأتصل بصاحب العقد وذهب إليه ليعطيه له، وحدث ما لم يكن للرجل أن يتوقعه، أعطى صاحب العقد مكافاة للرجل.

تعرف علي: قصص عن الحياء والعفة للكبار والأطفال

قصة جرة الذهب

شراء الذهب من بنك الراجحي

أشترى رجلا قطعة أرض، وبدء بالحفر فيها ليزرع بها النباتات، وأثناء حفر الرجل للأرض أصطدم بشيء صلب أسفل الرمل، قام الرجل بالحفر أكثر، فوجد جرة بها كثير من النقود، ذهب الرجل إلى صاحب الأرض الذى باع له الأرض و أخبره أنه وجد تلك الجرة في أرضه وهى ملك له.

فقال له صاحب الأرض لقد بعت لك الأرض و هي الآن أصبحت ملك لك، إذا فأنت من يجب أن يأخذ الجرة، صمم كل منهم أن يأخذ الأخر الجرة، فذهبوا إلى القاضي وأخبروه بما حدث

أحتار القاضي في أمرهم، فسألهم إذا كان لديهم أولاد، فأخبره الرجل الأول أنه لديه أبنة واحده، و أخبره الرجل الثاني أنه لديه شاب، فأقترح القاضي أن يتزوج أولادهم بهذا المال، رحب كلا الرجلين بالفكرة، و تزوج أولادهم.

جحا والعسل المفقود

قصص جحا كاملة

أراد جحا أن يسافر، و كان لديه الكثير من العسل، خاف أن تسرقه اللصوص أثناء غيابه، فذهب جحا إلى جاره لكل يعطيه العسل ليحتفظ به عنده في بيته حتى يعود من السفر

ثم أنصرف جحا و هو مطمئن على العسل، و بعد أن عاد جحا من السفر، ذهب إلى جاره ليأخذ منه العسل، فأخبره أن الفئران شربت العسل كله.

لم يصدقه حجا و قال له أن الفئران ﻻ تشرب العسل، فقال له جاره أنه هناك أشياء تحدث يصعب تصديقها، ذهب جحا و هو غضبان و أراد أن يعاقب جاره، كان جاره تاجراً

وفي اليوم التالي رأى جحا جاره في السوق يضع بضاعة على حمار و يبيعها، فأخذ جحا الحمار دون أن يشعر جاره و خبأه.

ظل التاجر يبحث عن الحمار حتى وجد جحا فسأله إذا كان قد رأى الحمار، فأخبره جحا بأنه رأى النسور ترفع الحمار إلى السماء، فتعجب التاجر من كلام جحا و قال له أن النسور ﻻ تستطيع أن تحمل الحمار و تطير به، فقال له جحا أن هناك أشياء تحدث يصعب تصديقها.

في عالمٍ مليءٍ بالمفاجآت والتحديات، تتجلى لكل شخص قصة عن الحياة بألوانها المتنوعة، فهي بمثابة رحلة لا تخلو من الصعوبات، لكنها أيضًا مغامرة مثيرة مليئة بالأمل والتحولات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *